مستشار ماكرون المنحذر من الريف يدعم حراك الحسيمة
تــاريـخ النــشر : 2017/06/01 | مصنفة في أخبار العالم | لا تعليقات

أعلن مستشار الرئيس الفرنسي، موسى واعروص، دعمه لحراك الريف، الذي لا تزال تتصاعد حدته في المنطقة كلها، وطال مدنا مغربية أخرى.

وقال واعروص، الذي يعتبر عضوا نشيطا في حركة “إلى الأمام”، التي أنشأها الرئيس الفرنسي الحالي، أمانويل ماكرون، إنه يدعم الريفيين في الحسيمة، وباقي مناطق الريف لأنهم لم يطالبوا إلا بالعيش الكريم.

وسطع نجم واعروص، مع فوز ايمانويل ماكرون برئاسة الجمهورية الفرنسية حيث كان ابن الريف مستشار حملته الانتخابية الذي يعتبره الكثيرون من جنود الخفاء الذين ساهموا في وصول ماكرون الى قصر الاليزيه باعتباره منسق حركة ”شباب مع ماكرون” التي وفرت دعما تنظيميا مهما لانجاح المهرجانات الانتخابية لحركة ”الى الامام” بمختلف مدن فرنسا.

فمن يكون هذا الشاب الريفي القادم من بلدة بوكيدان باقليم الحسيمة والذي استطاع ان ينحت له اسما بين الكبار.

ولد موسى واعروص في 2 ماي من سنة 1986 من والدين ريفيين هاجرا من بلدة بوكيدان، ويسكن حاليا بمدينة رامس الفرنسية حيث انشئ 3 شركات ناجحة تحقق ارقام معاملات مهمة، اهمها شركة ريف كو المتخصصة في بيع التجهيزات.

الدور الذي لعبه واعروص خلال الحملة الاتنخابية لمكرون يشبهه الكثيرون بما قامت به في السابق الريفية نجاة بلقاسم التي عينها فرانسوا هولاند ناطقة باسمه ابان الحملة الانتخابية ل 2011 والتي تكللت بفوزه برئاسة الجمهورية.

على الرغم من حداثة سنه نجح ابن الريف بامتياز وبشهادة اعداءه قبل اصدقائه في المهمة الموكولة اليه ، فالكل يحمع على ان بصمته كانت واضحة خلال التجمعات الخطابية التي مهدت الطريق لماكرون نحو قصر الاليزيه. ويعد اسم موسى واعروس مرشح بقوة لتولي احدى المناصب المهمة في فريق عمل امانويل ماكرون الذي سيفرج عنه في الايام المقبلة.

علق احد الظرفاء عن هذا النجاح الباهر لابن الريف ”لو لم يغادر واعروص ارض الريف في اتجاه فرنسا لكان في احسن احواله مازال يصارع قوات السيمي ببلدته بوكيدان ويطالب بالشغل والعيش الكريم وبرفع العسكرة، لكن عدالة فرنسا شاءت ان يكون واعروص واحدا ممن يصنعون تاريخ وحاضر هذا البلد العظيم”.

اترك تعليقا