الذكرى الستون لانتفاضة آيت باعمران المجيدة
تــاريـخ النــشر : 2017/11/24 | مصنفة في جهويات | لا تعليقات

حلت، امس الخميس، الذكرى الـ60 لانتفاضة قبائل آيت باعمران، التي تعتبر محطة نضالية بارزة، ومنارة شامخة في سجل تاريخ الأمجاد الوطنية، التي خاضها الشعب المغربي من أجل استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية.

ويسجل التاريخ بمداد الفخر والاعتزاز الملاحم التي خاضها أبناء قبائل آيت باعمران في مواجهة المحاولات الأولى للغزو الأجنبي، التي كانت تهدف إلى السيطرة على المنطقة ما بين سنتي 1913 و1915، وظلت متواصلة بالحملات العسكرية إلى سنة 1935، بيد أن المجاهدين الباعمرانيين ظلوا متمسكين بشخصيتهم المغربية وبهويتهم الدينية والوطنية وملكيتهم.

محاولة إسبانيا فرض قانون التجنيس على الباعمرانيين

وفي سنة 1947 أقدمت إسبانيا على محاولة فرض قانون التجنيس للنيل من الهوية الدينية والقومية للباعمرانيين، لتفرض حصارا على المنطقة وتجعلها معزولة عن المناطق الأخرى. فكان الباعمرانيون يجتمعون في المساجد ليعلنوا مغربيتهم وتشبثهم بملكهم الشرعي المغفور له محمد الخامس.

وعلى الرغم من جميع أشكال القمع والاضطهاد التي تعرض لها أبناء هذه الربوع المجاهدة، فإن شعلة المقاومة لم تخمد، إذ تكونت خلايا سرية استقطبت أبناء المنطقة إثر إقدام السلطات الاستعمارية في 20 غشت 1953 على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني.

وارتبطت حركة المقاومة المغربية بالمقاومين بمنطقة سيدي إفني والأقاليم الجنوبية للمملكة التي أصبحت من أهم المصادر التي تزود الفدائيين في الشمال بالسلاح والذخيرة الحربية، كما شكلت مدينة سيدي إفني فيما بعد مركزا قياديا مهما يستقبل المجاهدين واللاجئين.

وغداة عودة جلالة المغفور له محمد الخامس، من المنفى إلى أرض الوطن، كونت قبائل آيت باعمران لجنة تنظيم المهرجانات الاحتفالية بمناسبة ذكرى عيد العرش المجيد بمدينة سيدي إفني، مما حذا بقوات الاحتلال إلى اعتقال أفراد هذه اللجنة ونفيهم إلى سجن الداخلة.

واشتدت المواجهة بين المجاهدين وقوات الاستعمار، وتأججت المقاومة بمنطقة سيدي إفني التي أصبحت نقطة انطلاق عمليات جيش التحرير وهجوماته المنظمة، فاندلعت عدة معارك من بينها معركة (الرغيوة) في 13 فبراير 1957، وهي السنة التي شن فيها الباعمرانيون انتفاضتهم ضد الإسبان في 23 نونبر 1957.

23 نونبر يوم الانتفاضة المباركة

لقد كان يوم 23 نونبر 1957 يوما خالدا في تاريخ المغرب، فانطلاقا من إيمانهم القوي بعدالة القضية الوطنية ورغبتهم في التحرر من الاستعباد والاستغلال، انتفض أبناء قبائل آيت باعمران البررة ضد الاستعمار وخاضوا غمار معارك طاحنة، حيث شهد هذا اليوم هجومات مركزة على 16 مركزا إسبانيا في آن واحد، تراجع على إثرها الإسبان إلى الوراء ليتحصنوا بمدينة سيدي إفني.

ودامت هذه المعارك البطولية حتى 12 من شهر دجنبر من نفس السنة، تكبدت خلالها قوات الاستعمار خسائر فادحة في الأرواح والعتاد على الرغم من قلة عدة وعدد المجاهدين الباعمرانيين ومحدودية إمكانياتهم.

ومن هذه البطولات الخالدة هناك معارك تبلكوكت، بيزري، بورصاص، تيغزة، امللو، بيجارفن، سيدي محمد بن داوود، ألالن تموشا، ومعركة سيدي إفني، وتمكن مجاهدو قبائل آيت باعمران من إجبار القوات الإسبانية على التمركز بسيدي إفني، كما أقاموا عدة مواقع أمامية بجوار المواقع الإسبانية كي لا يتركوا لقوات الاحتلال مجالا للتحرك.

اترك تعليقا