“المساخْن”.. معطف المغاربة الواقي من برد الشتاء القارس
تــاريـخ النــشر : 2017/12/19 | مصنفة في فنون وثقافة | لا تعليقات

حين يشتد برد القارس في المغرب، يتسارع الأشخاص هناك إلى تجهيز أكلات ووصفات؛ هربا منه وطمعا بكمية لا بأس بها من الدفء، فتكون إحدى هذه الوصفات “المساخن”.

“المْساخَن” أو “راس الحانوت”، خَلطةٌ ذائعة الصيت في المغرب؛ تتكون من عشرات أنواع الأعشاب والتوابل التي تدخل في إعداد مجموعة من الأطباق التقليدية التي تمنح متناولِها دفئاً يقيه من البرد.

ويلجأ المغاربة لتناول هذا الخليط المتنوع، خلال فصل الشتاء، طلبا للدفء ووسيلة لرفع درجة حرارة الجسم وتعزيز سُخونته، ومن هنا جاءت تسميته بـ”المْساخن”.

دواء وشفاء

منذ قرون خَلت وحتى اليوم، استُعمِلت “المساخن” لتحضير الأكلات الأصيلة والشعبية، المُعدَّة خِصِّيصا للأمهات حديثات العهد بالولادة وزائراتها، وأشهر أُكلة يتم إعدادها باستعمال هذا الركن الأساسي هي “الثَّريد أو الرْفيسة”.

وتعمل هذه الأكلة على تقوية الأم وتعويضها عن الطاقة التي خسرتها خلال ساعات المخاض والولادة، كما تحميها من البرد، وفق ما أكدته مليكة الملالي، ربة بيت، للأناضول.

وتقول السيدة المغربية، إن “المساخن” تدخل في إعداد مجموعة من الأطباق الأخرى للتداوي من البرد وآلام المفاصل والظهر؛ ولرفع درجة حرارة الجسم خلال الشتاء الباردة، إذ يتم حَشوُ الحَمَام بهذه الخلطة أو خلطها مع المَرَق.

وتلفت الملالي أن المغاربة لا يتناولون “المساخن”، خلال الصيف، لأنها تسبب العطش والجفاف والحساسية عند استهلاكها في الحر.

إقبال في الشتاء

لكل عطّار (بائع أعشاب) تركيبة خاصة لتحضير “المساخن” يتحفظ على ذكر تفاصيلها ويعتبرها من أسرار المهنة.

أما عن تسميتها بـ”راس الحانوت”، فيقول العطّار “محمد بلمعطي”، إن الأعشاب والتوابل الكثيرة التي تتجاوز الـ40 نوعا، والتي تجعله في حركة دؤوبة لتجميعها في “الحانوت” (محل بيع الأعشاب) سر التسمية؛ ما يعني كونها على رأس الخلطات التي يتم إعدادها وأكثرها تنوعا وغنًى.

ويؤكد بلمعطي الذي يملك مَحلًّا معروفا وسط “زنقة العطارين” بمدينة قلعة السراغنة، أن زبائنه يأتون خصيصا لاقتناء كمية من “المساخن” خلال الشتاء الذي يشهد إقبالا على استهلاك الخلطة.

ويوضح في حديثه للأناضول، أنه يبدأ بإعداد الخلطة منذ بداية نونبر، ويستمر الإقبال عليها حتى مارس، إذ يتم استعمالها من قِبل المصابين بالتهابات المفاصل وآلام الظهر والرقبة والحساسية ونزلات البرد الحادة.

وتطول لائحة الأعشاب والتوابل، التي يُطلَب من العطار إعدادها لتحضير الخلطة؛ فمنها الكركم والزنجبيل وزهرة جوزة الطيب، وفلفل جاميكا وكبر جاف (كبار) وجوزة الطيب (الگُوزة) والحلبة والخزامى والشيح وحبة الهال والزعتر والحبة السوداء وغيرها.

لكن العطّار المغربي يوصي زبائنه بعدم الإكثار من تناول الخلطة، والاكتفاء بملعقة أو اثنتين مخلوطة بمرق، أو مخبوزة في فطائر مرفوقة بزيت الزيتون، إذ يتم تناولها ليلا، مع ضرورة التزام البيت والتَّدثُّر بأغطية ثقيلة.

تحضير الخلطة، يمر عبر اقتناء الأعشاب التي يتم استيراد جُلِّها من دول آسيوية على رأسها الهند، وأخرى من دول إفريقية، ويتم تنظيفها وتعريضها لأشعة الشمس لتطحن وتُغربَل.

ورغم الإقبال الكبير على هذه الخلطة، خلال الشتاء،فإنه يُحظَرُ على مرضى الكِلي والسكري والمصابين بارتفاع الضغط الدموي والمرأة الحامل والحائض تناول أطباق تدخل في إعدادها “المساخن”، وفق ما ينصح به بلمعطي.

تحضير منزلي

وإن كانت أغلب النساء تُفضِّلن اقتناء الخلطة جاهزة، بعيداً عن عناء الطحن والغربلة، فإن أخريات يفضّلن إعدادها داخل بيوتهن ضمانا للجودة وعدم التعرض للتسمم بسبب أعشاب غير معروفة.

“زهرة الصحراوية”، سيدة دأبت منذ عقود على إعداد طلبيات “المساخن” للمُقبلات على الولادة، ولكل امرأة ترغب في إنجاب الأطفال وتعزيز الخصوبة، تقول إن أفضل الخلطات هي تلك التي يتم إعدادها داخل البيت.

وتوضح المرأة الستينية، للأناضول، “العطار قد يخلط الأعشاب دون غسل أو تنظيف كافٍ، كما يمكنه إضافة أي نبتة تضر أكثر مما تنفع لزيادة وزن الكمية”.

أما عن طريقتها في إعداد “المساخن” فتُجيب: “أقتني الأعشاب والتوابل، وأغسلها جيدا من الأتربة والشوائب، ثم أُعرِّضها لأشعة الشمس حتى تيبس، وبعدها أطحنها وأغربلها وأضعها في قنينة زجاجية بعيدا عن أشعة الحرار والضوء”.

دواء .. حذارِ من الداء

ويجمع المتحدثون، للأناضول، على ضرورة تناول القليل من “المساخن”، وعدم الإفراط في استعمالها، وهو ما تؤكده “أسماء زريول”، اختصاصية علم التغذية والحمية.

وتلفت المتحدثة إلى أن مشكلة تلك الأعشاب تتمثل في الجرعات المأخوذة، مبينة أن استعمالها بشكل مكثف ودوري يشكل خطرا على الصحة.

وتحذر زرويل، في حديثها للأناضول، الأشخاص ذوي الأمراض المزمنة خاصة من يعانون من ارتفاع الصغط الدموي وأمراض القلب والكلى، من تناول “المساخن”.

وتضيف أن المشكلة كذلك في التسمم، الذي من الممكن أن تتسبب به كمية أو جرعة كبيرة، “إضافة إلى غش الباعة الذين قد يضيفون موادا غير طبيعية لمضاعفة الوزن”.

وتوضح أهمية اقتناء توليفة الأعشاب والتوابل، التي تُكون “المساخن”، وتنظيفها في البيت وطحنها بدل اقتنائها معدة سلفا. وتشير زرويل إلى ضرورة استهلاكها بكميات قليلة لا تتجاوز ملعقة صغيرة.

وكالة الأناضول

اترك تعليقا