إنزكان تحتضن النسخة الخامسة من مهرجان بيلماون بودماون
تــاريـخ النــشر : 2017/08/30 | مصنفة في أخبار محلية | لا تعليقات

 تحت شعار “بيلماون بيدماون.. هوية ثقافة وامتداد إفريقي”، تنظم الجمعية الإقليمية لمهرجان بيلماون بودماون بشراكة مع مؤسسة المبادرات التنموية بعمالة إنزكان أيت ملول الدورة الخامسة لمهرجان بيلماون بيدماون في الفترة الممتدة ما بين 02 إلى 17 شتنبر 2017.

وعلى هذا الأساس، ستشهد دورة 2017 حضورا قويا لمجموعة من الفرق الفولكلورية الاستعراضية المحلية والوطنية تمثل مجموعة من المدن المغربية إضافة إلى فرق أجنبية من دول إفريقيا باعتبار انفتاح هذه الدورة على الثقافة الإفريقية، لتجسيد الامتداد الإفريقي الذي انخرط فيه المغرب.

انفتاح تتوخى منه إدارة المهرجان تثمين الجسور الثقافية المشتركة وتعزيز ثقافة الحوار عبر الفن الاستعراضي الذي أريد منه أن يكون محطة للتسامح وتعميق جسور التعاون والتنمية.

ويتأكد انفتاح هذه الدورة على البعد الإفريقي من خلال إيمان إدارة المهرجان بالفكرة وبإمكانية تسويقها على المستوى العالمي مع الحفاظ على الهوية الثقافية المحلية، وتعزيز البنية الفرجوية لهذه الدورة بالانفتاح على البحث العلمي الأكاديمي من خلال ندوة علمية تبحث دور أسايس في تثمين الظاهرة باعتباره المحتضن الأول والأخير لبيلماون بودماون. وسيرا على عادتها، آثرت إدارة المهرجان تنظيم أمسية ختامية بساحة السعادة إنزكان، بهدف تشجيع وإبراز المواهب الفنية المحلية ومنحها فضاء للتعبير عن الذات ومتنفس فني يُسهم في إذكاء الثقافة الفنية المحلية بالنفوذ الترابي للعمالة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدورة تتميز بتخصيص جوائز مالية قيمة للفرق المشاركة الفائزة، التي ستحتكم إلى لجنة تحكيم تجمع ما بين الممارس والأكاديمي والفنان لتقويم التنوع الفني الذي يجسده المشاركين في لوحاتهم الاستعراضية والتي يفترض فيها الجدة والفنية والإبتكار والإبداع للرفع من مستوى وجودة اللوحات الفنية المعروضة.

كما خصص المهرجان لحظة عرفان جعلها لتكريم وجوه ساهمت بشكل كبير في الإبقاء على هذا الموروث، كما يوازي ذلك معرض صور بيلماون بودماون للدورات السابقة والإبداعات الفنية ذات صلة بتيمة المهرجان وبالهوية والثقافة الامازيغيتين.

وتهدف إدارة المهرجان من خلال برنامج دورتها الخامسة إلى تحقيق جملة من المرامي الكبرى المتمثلة في تعزيز الدينامية الثقافية والاقتصادية والسياحية والاجتماعية للكرنفال على المستوى الإقليمي والوطني والعالمي، وجعله أداة تواصلية فعالة حول أهمية الموروث الثقافي ودوره في تعزيز الحوار والتبادل الحضاري ،وجعل الفرجة مجالا وفضاء للتعبير عن مشاعر الإخاء والمحبة. هي أهداف تعتزم إدارة المهرجان إلى تحقيقها بمعية الشركاء والمدعمين

اترك تعليقا