تنصيب أعضاء لجنة التحكيم للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة 2017
تــاريـخ النــشر : 2017/11/13 | مصنفة في أخبار وطنية | لا تعليقات

تم أمس الاثنين، تنصيب أعضاء لجنة التحكيم للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في دورتها الخامسة عشر برسم سنة 2017، وذلك خلال حفل ترأسه محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال.

وتضم لجنة التحكيم، التي يرأسها الأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، عبد الرحيم السامي، كلا من فاطمة البارودي مديرة الأخبار بالقناة الأولى بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وفضيلة أنور رئيسة التحرير بمديرية الأخبار بالقناة الثانية، وكريمة المهداوي مخرجة بالقناة الثانية، واسمهان عمور صحفية بالإذاعة والتلفزة الوطنية، وعائشة التازي أستاذة بالمعهد العالي للإعلام والاتصال.

إضافة إلى هذه الأسماء، فتضم اللجنة أيضا، محمد بوخراز كاتب صحفي بجريدة الشرق الأوسط وموقع “إيلاف”، وأحمد عصيد كاتب وباحث، ونور الدين اللوزي صحفي بوكالة المغرب العربي للأنباء، وشاكير العلوي صحفي بموقع “لو360.ما”، ومربيه ربه ماء العينين صحفي وباحث في الثقافة الحسانية/مكلف بالدراسات بقطاع الاتصال.

وتهم الجائزة، بالإضافة إلى الجائزة التقديرية التي تمنح لشخصية إعلامية وطنية، ساهمت بشكل متميز في تطوير المشهد الإعلامي الوطني، جائزة التلفزة، وجائزة الإذاعة، وجائزة الصحافة المكتوبة، وجائزة الصحافة الإلكترونية، وجائزة الوكالة، وجائزة الإنتاج الصحفي الأمازيغي، وجائزة الإنتاج الصحفي الحساني، وجائزة الصورة.

ويبلغ العدد الإجمالي للترشيحات بكافة أصنافها 107 ترشيحات، تم قبول 83 منها، وتتوزع ما بين 33 في الصحافة المكتوبة، وسبعة ترشيحات في الإذاعة، و13 في التلفزة، و19 في الصحافة الإلكترونية، و10 في الصورة، و9 في وكالة المغرب العربي للأنباء، و11 في الإنتاج الصحفي الأمازيغي، وخمس ترشيحات في الإنتاج الحساني.

يذكر أن الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة، التي نظمت دورتها الأولى سنة 2002، بمناسبة تخليد اليوم الوطني للإعلام (15 نونبر من كل سنة)، تشكل مناسبة وطنية للاحتفاء برجال ونساء الحقل الإعلامي المغربي، تقديرا واعترافا بالأعمال المتميزة في مختلف الأجناس الصحافية.

اترك تعليقا