تارودانت: إحداث لجنة إقليمية لتعميم التسجيل بالحالة المدنية
تــاريـخ النــشر : 2018/01/07 | مصنفة في الاولى | لا تعليقات

في إطار منشور السيد رئيس الحكومة حول الحملة الوطنية لتسجيل الأطفال غير المسجلين في سجلات الحالة المدنية بتاريخ 04 شتنبر 2017، وكذا منشور السيد وزير الداخلية بخصوص تفعيل منشور السيد رئيس الحكومة، بتاريخ 18 دجنبر 2017، احدثت وعقدت اللجنة الإقليمية بتارودانت برئاسة السيد الكاتب العام للإقليم أولى اجتماعاتها، وذلك بحضور ممثلين عن القطاعات المتدخلة في الحالة المدنية (نائبة وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتارودانت، رجال السلطة بالإقليم و ممثلي قطاع التعليم، المفتش الاقليمي للحالة المدنية، مندوب التعاون الوطني ،ممثلي الشبيبة والرياضة، ممثلي مندوبية الصحة، رئيس مصلحة التخطيط والخريطة المدرسية، مدير مدرسة ابتدائية بالعالم القروي ومدير مدرسة ابتدائية بالعالم الحضري)، وذلك يوم الأربعاء 27 دجنبر 2017 بمقر العمالة، لإعطاء الانطلاقة لعمل اللجنة الاقليمية، ومدارسة مهامها.

قدَّمَ السيد الكاتب العام للإقليم مهام اللجنة الاقليمية انطلاقا من منشور السيد رئيس الحكومة، وهي : حصر لائحة الأطفال غير المسجلين في الحالة المدنية، والاشراف على إعداد المعنيين بالأمر للملفات والوثائق المتعلقة بالأطفال غير المسجلين وتصنيفها والسهر على عرضها على القضاء والسلطات الادارية المختصة، وكذا اعداد تقارير شهرية مفصلة تحال على اللجنة الجهوية، تستعرض تتبع عملية التسجيل في سجلات الحالة المدنية وحصيلة هذه العملية، وكذا الاكراهات والمعيقات التي قد تواجهها. وأيضا تتبع وتعبئة الفرق المتنقلة التي ستحدثها اللجنة قصد تحسيس المواطنين والمواطنات بأهمية هذه العملية وتجميع المعطيات المتعلقة بغير المسجلين في سجلات الحالة المدنية. كما يعهد للجنة مهمة التنسيق مع اللجن الاقليمية المحلية لحماية الطفولة المزمع إحداثها، تفعيلا للسياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة.

كما ذكر بأنه سيتم عقد اجتماع اللجنة الاقليمية مرة كل شهر لتتبع المنجزات، والوقوف على الاكراهات التي قد تحول دون نجاح هذه المبادرة، من أجل تجاوزها، لكي لا يضيع حقّ أي طفل مغربي في التوفر على هوية، التي من دونها تضيع كل حقوقه المدنية والسياسية.

وقد اجمع جميع المتدخلين على التعاون و التنسيق الايجابي قصد بلوغ اهداف هذه الحملة ، وفي انتظار النتائج الاولى لهذه اللجنة ، نتمنى من جميع القطاعات ايلاء هذه العملية ما تستحق من تظافر للجهود .

عبدالله سوسي

اترك تعليقا